منتديات ابن فتح

منتديات ابن فتح
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الاسير ناصر عبد ربه
الأربعاء ديسمبر 24 2008, 16:21 من طرف ناصر دي جي

» اسرى صورباهر
الأربعاء ديسمبر 24 2008, 16:17 من طرف ناصر دي جي

» صور أطفال مؤثرة جداااااااااااااااااااااا
الأحد ديسمبر 07 2008, 04:07 من طرف admin

» برنامج الصويتياتJetAudio 6.2.8
الجمعة ديسمبر 05 2008, 04:50 من طرف hamode

» ملابس الربيع
الجمعة ديسمبر 05 2008, 04:34 من طرف admin

» اصابة خطيرة لطفلة من النقب بسبب لدغة عقرب
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:41 من طرف admin

» حزب الله: تكثيف اسرائيل انتهاكاتها الجوية ’استفزاز’
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:37 من طرف admin

» 4 قتلى باشتباكات بين حماس وعائلة حلس بغزة
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:36 من طرف admin

» برامج نظام الجزء الثامن
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:35 من طرف admin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى صورباهر على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات ابن فتح على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin - 437
 
hamode - 159
 
ابن الئدس - 152
 
زهرة البنفسج - 104
 
قطرات التلج - 84
 
رامي - 75
 
malak love - 49
 
ابن البلد - 29
 
7beb 2lbi - 23
 
aseer falasteen - 21
 
http://www.abn-ft7.ueuo.com
 

شاطر | 
 

 المخربون .. غراهام غرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shm3et 2mal
Admin
Admin


عدد الرسائل : 17
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

مُساهمةموضوع: المخربون .. غراهام غرين   الثلاثاء أغسطس 12 2008, 12:06





المخربون تأليف: غراهام غرين


-1-‏
كانذلك في أمسية عطلة أوغست بنك هوليداي)(1) عندماأصبح أحدث المستجدين زعيماً لعصابة وورمسلي كومون). لم يُدهش أحد عدا مايك ( لكن مايك) الذي يبلغ التاسعة من عمره كان يندهش من كل شيء. حتى قال له أحدهم ذات يوم: "إذا لم تغلق فاك فلابد أن تقفز فيه ضفدعة." بعد ذلك كان مايك يطبق أسنانه بإحكام إلا إذا كانت المفاجأة عظيمة جداً.‏
انضم أحدث المستجدين إلى العصابة في بداية عطلة الصيف. ودارت توقعات حول صمته التأملي الذي لاحظه الجميع. لم يُضع كلمة واحدة حتى في إخبارهم باسمه، لأن ذلك كان مطلوباً منه حسب القوانين.‏
حينما قال لهم إن اسمه تريفور ( كان ذلك إعلاناً عن حقيقة، ليس كما سيكون بالنسبة للآخرين إعلاناً عن الخجل أو التحدي. كما لم يضحك أحد سوى مايك) الذي وجد نفسه دون مؤازرة،فغر فاه واسعاً وعندما قابلته النظرة المكفهرة للوافد الجديد صمت ثانية. كانت الأسباب كثيرة ليصبح تي ( كما صار يُشار إليه لاحقاً، موضوعاً للسخرية: اسمه حيث استبدلوا به الحرف الأول منه لأنهم بدون ذلك لن يكون لديهم سبب للضحك عليه)، وحقيقةأن والده، وهو مهندس معماري سابق ويعمل كاتباً في الوقت الراهن، قد حطت به الأقدار،وأن والدته تعتبر نفسها أفضل من بقية الجيران. لقد تم ضمه إلى العصابة دون مراسم،ولو مراسم وضيعة، ربما توقعوا منه أن يكون مصدر خطر غريب وغير متوقع.‏
كانت العصابة تجتمع كل صباح في موقف سيارات مؤقت، وهو موقع آخر قنبلة سقطت في أول غارةجوية(2) . لقد زعم الزعيم، الذي يُعرف باسم بلاكي ، أنه سمعها وهي تسقط. لم تكن لديه الدقة الكافية في مذكراته ليشير إلى أنه كان في السنة الأولى من العمر وكان يغط في النوم على الرصيف السفلي في محطة أنفاق وورمسلي كومون . في طرف موقف السيارات كان أول بيت مأهول، ويحمل الرقم 3، يتكئ بكل معنى الكلمة على نورث وود تيراس المحطم، لأنه تضرر من انفجار القنبلة، وقد سُنِّدت الجدران الجانبية بدعائم خشبية. فيما سقطت قنبلة أصغر وقنابل حارقة خلف المنزل فأحالت جدراناً أخرى إلى أطلال مما جعله يبدو كسنّ منخورة، حيث لم يتبق إلا ورق الجدران الذي يغطي الجزء الأسفل من الجدار وبقايا موقد.‏
كانت خطط العمليات التي يقترحها تي ( على بلاكي) كل يوم تُطرح للتصويت بـ "نعم" أو "لا". وذات مرة أصاب العصابة بالروع عندما قال بتأمل: "يقول والدي إن رين)(3) هو من بنى هذا البيت."‏
-"من هو رين؟"‏
-"الرجل الذي بنى كنيسة سان بول."‏
قال بلاكي : "من يكترث لذلك؟ إنه ليس سوى منزل أولد ميزيري."‏
أولدميزيري، واسمه الحقيقي توماس، كان فيما مضى بناءً ومصمم ديكور. عاش وحيداً في البيت المتداعي الذي بناه لنفسه. كان يُرى مرة كل أسبوع عائداً عبر الساحة، حاملاً الخبز والخضار، وعندما يرى الأولاد يلعبون في موقف السيارات كان يسند رأسه إلى سور حديقته المهدَّم وينظر إليهم.‏
قال أحد الأولاد: "إنه ذاهب إلى المرحاض." فقد كان معروفاً منذ سقوط القنابل أن ضرراً أصاب الأنابيب، وكان أولد ميزيري شحيحاً بحيث لم ينفق مالاً على بيته. استطاع تجديد الديكور بنفسه، وبسعر الكلفة، لكنه لم يتعلم السباكة قط. والمرحاض هو عبارة عن بناء خشبي في طرف الحديقة الضيقة، لبابه كوة على شكل نجمة. لقد سلم من انفجار دك المنزل المجاور واقتلع إطارات النوافذ في المنزل رقم 3.‏
في المرة التالية التي التقت العصابة بالسيد توماس كانت مدهشة أكثر. إذ لقيه كل من بلاكي ومايك وفتى آخر نحيل وشاحب، كانوا ينادونه لسبب ما بكنيته سمرز ، في الساحة عائداً من السوق. أوقفهم السيد توماس وقال بتجهم: "ألستم من المجموعة التي تلعب في موقف السيارات؟"‏
كاد مايك أن يجيب عندما أوقفه بلاكي. وبما أنه الزعيم فإن لديه مسؤوليات، قال بغموض: "هل تتوقع أننا منهم؟"‏
قال السيد توماس: "لدي بعض قطع الشوكولا لم ترق لي، هاكم. لا أظن أنها كافية بالنسبة لكم، فلا يوجد لدي ما يكفي منها."‏
قال عبارته بإقناع كئيب، وناولهم ثلاث قطع من شوكولا سمارتي.‏
أصيبت العصابة بالحيرة والاضطراب نتيجة هذا السلوك، وحاولوا تفسيره. قال أحدهم: "أراهن أنها سقطت من أحدهم فالتقطها."‏
قال آخر بصوت مرتفع: "أظن أنه سرقها ثم أصابه ذعر شديد."‏
قال سمرز: "إنها رشوة لنا. فهو يريد أن نتوقف عن إطلاق الكرات على جداره."‏
قال بلاكي: "سنريه أننا لا نأخذ رشاوى."‏
وهكذا أمضوا معظم صباحهم وهم يمطرون جداره بالكرات، مايك وحده كان صغيراً بحيث لم يستمتع بذلك. ولم تبدر أية إشارة عن السيد توماس.‏
في اليوم التالي أصابهم تي بالدهشة جميعاً. تأخر عن موعد الاجتماع، وجرى التصويت على مأثرة ذلك اليوم دون حضوره. حسب اقتراح بلاكي كان على العصابة أن تنقسم إلى أزواج وأن تستقل المجموعات الحافلات العامة دون وجهة محددة، والهدف هو معرفة عدد المرات التي يستطيعون فيها ركوب الحافلات دون دفع أجرة نتيجة مغافلتهم للجباة غير المتيقظين، وكان من الواجب تنفيذ العملية بمجموعات زوجية تجنباً للغش. وراح كل واحد يخطط لشريكه عندما وصل تي.‏
سأله بلاكي: "أين كنت يا تي؟ لا يمكنك التصويت الآن فأنت تعرف القوانين."‏
قال تي: "كنت هناك." ونظر إلى الأرض وكأنه يفكر في الاختباء.‏
-"أين؟"‏
-"في منزل أولد ميزيري). "انفرج فم مايك، ثم أطبقه بسرعة محدثاً صوتاً فقد تذكرالضفدعة.‏
قال بلاكي : "في منزل أولد ميزيري ؟" لم يكن في ذلك ما يخالف القوانين، لكن كان لديه شعور بأن تي وطأ أرضاً خطرة. سأله وهو يأمل إجابة بالإيجاب: "هل اقتحمت المنزل؟"‏
-"لا،بل قرعت الجرس."‏
-"وماذا قلت له؟"‏
-"قلت إني أريد مشاهدة المنزل."‏
-"ماذا فعل؟"‏
-"لقد أراني المنزل."‏
-"هل سرقت شيئاً؟"‏
-"لا."‏
-"لماذا قمت بذلك إذن؟"‏
تحلّق أفراد العصابة، وبدا أن محكمة ارتجالية على وشك الانعقاد للنظر في قضية انحراف عقائدي.‏
قال تي: "إنه بيت جميل." وظل يحدق في الأرض دون أن تلتقي عيناه بأحد، لعق شفتيه بجهة ثم بالجهة الأخرى.‏
سأله بلاكي بازدراء: "ما تقصد بقولك منزل جميل؟"‏
-"إن فيه درجاً عمره مائتا عام، لولبي الشكل. قائم دون أن يسنده شيء."‏
-"ماذا تقصد بأن لا شيء يسنده، هل هو طافٍ؟"‏
-"إنه قائم بواسطة قوى متعارضة. هذا ما قاله أولد ميزيري."‏
-"وماذا غير ذلك؟"‏
-"هناك ألواح خشبية مزخرفة تغطي الجدران."‏
-"كما في بلو بور(4)‏
-"إن عمرها مائتا عام."‏
-"وهل يبلغ عمر أولد ميزيري مائتا عام؟"‏
ضحك مايك فجأة ثم لاذ بالصمت. دخل الاجتماع مرحلة خطيرة، فللمرة الأولى منذ قيام تي بالتجول في موقف السيارات في أول يوم من العطلة يصبح موقفه في خطر. الموقف لا يحتاج إلا لاستخدام اسمه الحقيقي لمرة واحدة وعندئذ سيخر أفراد العصابة عند قدميه.‏
سأله بلاكي: "لماذا فعلت ذلك؟" كان منصفاً، ولم يكن يشعر بالغيرة، بل كان همه استبقاء تي في العصابة إذا كان بوسعه ذلك.‏
إن كلمة جميل هي التي أقلقته - فهي كلمة ذات مستوى راقٍ ولا يزال في مقدور المرء أن يلحظ ترديدها في وومسلي كومون إمباير من قبل رجل يضع قبعة مرتفعة وعدسة أحادية وبلهجة متلعثمة.‏
اضطرأن يقول: "عزيزي تريفور، أيها الفتى الكبير." وأطلق كلماته التوبيخية المزدرية" إذا كنت قد دخلت المنزل "وقال بحزن" فإن ذلك سيكون مأثرة عظيمة للعصابة."‏
قال تي : "كان ذلك أفضل. لقد اكتشفت أشياء هناك.." واستمر في النظر إلى قدميه دون أن تلتقي عيناه بأحد كما لو كان غارقاً في حلم لا يريد - أو يخجل - أن يشارك معه أحداً فيه.‏
-"أيةأشياء؟"‏
-"سيكون أولد ميزيري خارج البيت طيلة يوم الغد وعطلة هوليداي بنك."‏
قال بلاكي بارتياح: "أتقصد أننا نستطيع اقتحام المنزل؟"‏
وسأل آخر: "وأن نسرق هذه الأشياء؟"‏
قال بلاكي: "لن يسرق أحد شيئاً. إن اقتحام المنزل كافٍ تماماً، أليس كذلك؟ لا نريد المثول أمام المحاكم."‏
قال: "لا أريد أن أسرق أي شيء. لدي فكرة أفضل."‏
-"ماهي؟"‏
رفع تي عينيه، كانتا رماديتين ومضطربتين كيوم كئيب من أيام شهر آب. قال: "سنسويه بالأرض. سندمره."‏
أطلق بلاكي ضحكة واحدة قصيرة، ثم لزم الصمت مثل مايك، خوفاً من النظرة الجدية الملحة.‏
قال: "وأين ستكون الشرطة طوال الوقت؟"‏
-"إنهم لن يعرفوا. سنقوم بذلك من الداخل. لقد وجدت طريقة لذلك من الداخل. "وقال بشيء من الحدة: "سنتصرف كالديدان داخل تفاحة. هل فهمت؟ وعندما سنخرج مرة ثانية لن يبقى هناك أي شيء، لا درج، ولا درابزين، لا شيء سوى الجدران، ثم سنقوم بهدم الجدران بطريقة ما."‏
قال بلاكي : "سيكون مصيرنا السجن."‏
-"من الذي سيثبت علينا ذلك. لن نقوم بسرقة أي شيء." وأضاف دون أي مسحة من المرح: "لنيبقى شيء يمكن سرقته بعد أن ننتهي."‏
قال سمرز: "لم أسمع في حياتي عن دخول السجن من أجل تحطيم الأشياء."‏
قال بلاكي: "لن يكون هناك وقت كافٍ. لقد رأيت كيف يتم هدم البيوت من قبل."‏
قال تي: "نحن اثنا عشر فرداً، وعلينا أن ننظم أنفسنا."‏
-"لاأحد منا يعرف كيف."‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abn-ft7.ibda3.org
 
المخربون .. غراهام غرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابن فتح :: القصص والروايات :: قسم الكتب و الروايات العالمية-
انتقل الى: