منتديات ابن فتح

منتديات ابن فتح
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الاسير ناصر عبد ربه
الأربعاء ديسمبر 24 2008, 16:21 من طرف ناصر دي جي

» اسرى صورباهر
الأربعاء ديسمبر 24 2008, 16:17 من طرف ناصر دي جي

» صور أطفال مؤثرة جداااااااااااااااااااااا
الأحد ديسمبر 07 2008, 04:07 من طرف admin

» برنامج الصويتياتJetAudio 6.2.8
الجمعة ديسمبر 05 2008, 04:50 من طرف hamode

» ملابس الربيع
الجمعة ديسمبر 05 2008, 04:34 من طرف admin

» اصابة خطيرة لطفلة من النقب بسبب لدغة عقرب
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:41 من طرف admin

» حزب الله: تكثيف اسرائيل انتهاكاتها الجوية ’استفزاز’
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:37 من طرف admin

» 4 قتلى باشتباكات بين حماس وعائلة حلس بغزة
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:36 من طرف admin

» برامج نظام الجزء الثامن
الجمعة نوفمبر 28 2008, 07:35 من طرف admin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى صورباهر على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات ابن فتح على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin - 437
 
hamode - 159
 
ابن الئدس - 152
 
زهرة البنفسج - 104
 
قطرات التلج - 84
 
رامي - 75
 
malak love - 49
 
ابن البلد - 29
 
7beb 2lbi - 23
 
aseer falasteen - 21
 
http://www.abn-ft7.ueuo.com
 

شاطر | 
 

 رواية الظل(هانز كريستيان أندرسن)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shm3et 2mal
Admin
Admin


عدد الرسائل : 17
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

مُساهمةموضوع: رواية الظل(هانز كريستيان أندرسن)   الثلاثاء أغسطس 12 2008, 11:58







الظل ـــ بقلم: هانس أندرسون ـ
في البلدان الحارة، يا إلهي!كم تحرق الشمس الناس بشواظها حتى يغدوا سمر الوجوه تماماً كخشب الماهوغاني، وفي البلدان الأشد حرارة تحترق بشرتهم حتى يصبحوا زنوجاً سوداً. لكن الآن، سنسمع فقط حكاية رجل متعلم انتقل مباشرة من إقليم بارد إلى إقليم حار، حيث ظن على ما يبدو أن بإمكانه أن يتجول هنا وهناك وكأنه في بلده. لكن سرعان ما أقلع عن تلك العادة. فخلال النهار، كان هو والناس العاقلون جميعاً يضطرون للمكوث في منازلهم وقد أغلقوا أبوابهم ونوافذهم، حتى لتبدو وكأنها كلها في سبات عميق أو هي خالية لا أحد فيها. ولكي يزداد الطين بلة، كان شارعه الضيق ذو المنازل الطويلة، قد بني بطريقة تجعله تحت وهج الشمس الحارقة من الصباح حتى المساء، وكان ذلك أشد وطأة فعلاً من أن يتحمله الإنسان. كان الرجل المتعلم الآتي من البلاد الباردة ـ وهو شاب ذكي ـ يشعر وكأنه في فرن شديد الحرارة ولقد أثر فيه ذلك حتى غدا ناحلاً تماما، بل إن ظله بدأ يتقلص وينكمش، ذلك أن الشمس أثرت فيه كثيراً إلى درجة بدا معها أضأل بكثير مما كان في بلاده. وكان كلاهما، هو وظله، لا يعودان للحياة إلا بعد أن تغيب الشمس.‏
لقد كان منظراً بالغ الإدهاش حقاً. إذ ما إن كان يؤتى بالمصباح إلى الغرفة حتى يمتد الظل على طول الجدار صاعداً حتى السقف، وكان مضطراً لأن يتمدد كي يستعيد قوته. لهذا، كان الرجل يخرج إلى الشرفة كي يأخذ كامل امتداده وبما أن النجوم كانت تظهر في السماء الصافية البهيجة، فقد كان يشعر بأنه يعود للحياة من جديد!! إلى شرفات الشارع كلها ولكل نافذة شرفة في البلدان الحارة ـ كان الناس يخرجون، إذ لا بد لك من الهواء، حتى وإن كنت قد اعتدت أن تكون كخشب الماهوغاني. وهكذا، فوق وتحت على حد سواء.‏
كان كل شيء يغدو وملؤه الحياة. صانعو الأحذية، الخياطون، الناس كلهم يتحركون إلى الشارع. الطاولات تمد، الكراسي تصف والمصابيح تضاء ـ مئات المصابيح تضاء. بعض الناس يتحدثون، بعضهم يغنون، آخرون يتسكعون، عربات تدرج، حمير تمر وأجراسها ترن دِن.. دَن.. دِن.. دَن.. كما تقام هناك مآتم وتسمع ترانيم، فيما يطلق الصبية المفرقعات ويأتي رنين الأجراس من الكنائس، أجل، ثمة الكثير مما يجري هناك في الشارع. فقط في المنزل المقابل مباشرة لمنزل الرجل المتعلم، لم يكن يسمع صوت ولا يشاهد أثر للحياة. مع ذلك، كان ثمة من يعيش هناك، إذ كانت زهور على الشرفة تنمو نمواً رائعاً تحت أشعة الشمس الحارة ولم تكن لتفعل ذلك دون أن تروى بالماء، إذن لا بد أن أحداً يرويها ـ لا بد أن هناك ناساً في المنزل. عدا عن ذلك، كان الباب يفتح عند كل مساء، لكن الداخل يظل معتماً ـ على الأقل الغرفة الأمامية رغم أن نغمة من موسيقى كانت تأتي من الداخل البعيد. خُيِّل للغريب المتعلم أن الموسيقى غريبة تماماً، لكن ربما كان ذلك من بنات خياله فقط، ذلك أنه باستثناء الشمس ذاتها، كان يجد كل شيء غريباً عجيباً هناك في البلدان الحارة. صاحب منزلـه قال إنه لم يكن يعلم من يسكن المنزل المقابل. لا أحد يمكن رؤيته هناك، أما الموسيقى فقد كان يجدها مضجرة متعبة.. وكأن أحداً ما يجلس ويعزف قطعة موسيقى ليس باستطاعته المضي بها ـ إنها القطعة نفسها دائماً. "سأتقن عزفها تماماً، لا يفتأ يقول لنفسه، لكنه لا يتقنها. مهما يعزف ويمارس التدرب عليها.‏
ذات ليلة، استيقظ الغريب، إذ كان قد أغفى وباب شرفته مفتوح. الستارة أمامه كانت قد تحركت جانباً بفعل الريح، وقبس غريب من ضوء بدا وكأنه يأتي من شرفة الجار المقابل. الزهور كلها كانت تسطع بأبهى الألوان، وهناك وسط الأزهار، كانت تنتصب فتاة رشيقة رائعة الجمال.‏
هي نفسها كانت تبدو وكأنها تشع وتسطع فقد بهر منظرها عينيه كل الإبهار. إذ كان قد فتح عينيه على سعتهما بالحقيقة، وكان قد أفاق لتوه. وثب الرجل من سريره منسلاً خلف الستارة، ولكن الفتاة ذهبت، ألقها ذهب والأزهار فقدت سطوعها الرائع، رغم أنها كانت ما تزال منتصبة كعادتها. الباب كان موارباً ومن ركن قصي للغرفة جاء لحن الموسيقى رقيقاً ساحراً إلى درجة يمكنها أن تمهّد الطريق في الحال للأفكار الشاعرية. مع ذلك كان ثمة نوع من السحر ـ من تراه يعيش هناك؟ أين تراه الطريق الصحيح إلى الداخل؟ّ الطابق الأرضي كله كان مشغولاً بالحوانيت، والناس، ربما لم يكن باستطاعتهم أن يظلوا داخلين خارجين منها.‏
ذات مساء، كان الغريب يجلس على شرفته وخلفه مصباح مشتعل بالغرفة. وهكذا انعكس ظله بشكل طبيعي على جدار جاره. أجل، هناك انعكس، قبالته بين أزهار الشرفة. تحرك الغريب فتحرك ظله، بالأسلوب نفسه الذي تتحرك به الظلال. "أظن أن خيالي هو الشيء الوحيد الحي الذي يمكن رؤيته هناك" قال الرجل المتعلم "انظر ما أروع جلسته هناك بين الأزهار. الباب نصف مفتوح، فأي حظ أن يختلس الظل نظرة إلى الداخل. يتطلع في ما حولـه ثم يعود ويخبرني بما رأى! "هيا إذن كن مفيداً لنفسك!" قال مازحاً "بلطف"... ادخل... حسن.. ألن تدخل؟ أومأ برأسه للظل فرد الظل بإيحاءة مماثلة.. حسن، هلم إذن.. لكن فكر بالعودة. وانتصب الغريب واقفاً ففعل الظل على شرفة الجار مثله. دار الغريب حول نفسه فدار الظل، وكان باستطاعة كل من يراقب بحذر أن يرى أن الظل دخل عبر باب الشرفة الموارب في اللحظة نفسها التي دخل فيها الغريب غرفته وأنزل الستارة الطويلة خلفه.‏
في الصباح التالي، خرج المتعلم كي يشرب قهوته ويقرأ الجرائد... هـ.. ي! "هتف وهو يتمشى تحت أشعة الشمس "عجباً، أين ظلي؟ إذن، هو حقاً ذهب الليلة الماضية ولم يعد. أي شيء مزعج مخيف!".‏
في غاية الانزعاج كان، ليس لاختفاء الظل، بل لأنه كان يعلم، أن هناك قصة يعرفها القاصي والداني في الوطن، حيث البلدان الباردة، حول رجل بلا ظل وإذا عاد الآن وروى لهم قصته، فمن المؤكد أنهم سيقولون إنه مجرد مقلد، وذلك آخر ما يرغب فيه، لذلك عقد العزم على أن لا يأتي على ذكر الأمر كله وكان ذلك عين العقل.‏
حين حل الظلام، خرج إلى شرفته مرة أخرى، بعد أن وضع المصباح في المكان المناسب خلفه تماماً، لعلمه أن الظل يجب دائماً أن يتخذ من صاحبه ستاراً، لكنه أخفق في جعله يخرج، قام بتطويل نفسه، بتقصيرها ـ لكن، ليس هناك ظل، بل لا أثر لظل. سعل.. إحم.. إحم... لكن دون جدوى.‏
الأمر مزعج للغاية، لكن الأشياء تنمو بسرعة كبيرة في البلدان الحارة.‏
بعد أسبوع لاحظ، بكثير من الغبطة، أن ظلاً جديداً لـه بدأ ينمو، بدءاً من قدميه حيثما سار.‏
لا بد أن الجذور كانت ما تزال هناك، في غضون أسابيع ثلاثة، وجد أنه صار لـه ظل معتبر تماماً، وحين بدأ يشق طريقه إلى البلدان الشمالية حيث وطنه، راح الظل ينمو وينمو إلى أن بات ضعف ما يرغب حجماً وثقلاً. وصل المتعلم إلى الوطن ودوّن الكتب عن الحق والخير والجمال في العالم، وعن الأيام والسنين التي مضت ـ أجل، عن السنين الكثيرة.‏
وذات مساء كان يجلس في غرفته، حين جاءته نقرة لطيفة على الباب. "ادخل" هتف الرجل لكن دون أن يدخل أحد. للتو مضى إلى الباب، فتحه، وهناك كان ـــ حسن، كان شخص نحيف إلى درجة مدهشة جعلته يشعر بالانزعاج والضيق. لكن الزائر كان حسن الهندام على كل حال ـ ولم يكن ثمة شك في أنه رجل ذو اعتبار. "من لي الشرف بمخاطبته؟ "سأل المتعلم." أجل.. كنت على يقين أنك لن تعرفني". قال الغريب ذو المظهر المعتبر. "فأنا الآن لي جسدي الخاص بي، جسدي الذي اكتسى باللحم ـ والملابس أيضاً. أنت لم تتوقع أن تراني مزدهياً على هذا النحو، أليس كذلك؟ ترى، ألا تعرف ظلك القديم؟ كلا، طبعاً، أنت لم تفكر قط بأنني سأعود ثانية. على أية حال، أنا الآن في أحسن حال، وإن أردت أن أشتري حريتي، استطعت ذلك. عندئذ حرك حزمة كبيرة من الأختام الثمينة كانت تتدلى من ساعته فخشخشت، ثم مرر يده على السلسلة الذهبية الطويلة التي كانت تحيط بعنقه. أصابعه كلها كانت تتألق بخواتم الماس ـ وبطريقة بالغة الروعة أيضاً.‏
"وحق الله، أنت تقطع أنفاسي!" قال المتعلم "ما معنى هذا كله؟"‏
"حسن، إنه خارق للعادة." قال الظل "لكن، كما ترى، أنت نفسك خارق للعادة أيضاً، وأنا، مذ كنت أدرج طفلاً صغيراً، كنت أدرج في إثر خطاك. أنت تعرف ذلك جيداً. لكن ما إن شعرت أن باستطاعتي أن أشق طريق لنفسي في هذا العالم، حتى انفصلت عنك. لقد عملت جيداً لنفسي، لكن تملكني نوع من الحنين لأن أراك ولو مرة واحدة قبل أن تموت ـ لأنك ستموت، ذات يوم. كذلك شعرت بالرغبة في أن أزور من جديد هذا الجزء من العالم، لأن المرء، كما تعلم، يتعلق دائماً بالبلد الذي جاء منه. أنا أدرك أنه صار لك ظل جديد ـ فهل أنا مدين لك، أو لـه. بأي شيء؟ إن كان كذلك، قل لي من فضلك":‏
"حسن، أنا لا أصدق.. أهو حقاً أنت؟ "صاح المتعلم "أجل، هو أمر خارق للعادة. فأنا لم أتصور ـ قط أن يستطيع ظل رجل قديم أن ينقلب كائناً بشرياً من جديد."‏
"قل لي بماذا أدين لك" قال الظل "فأنا أكره أن أكون مديناً لك بأي شكل."‏
"كيف يمكنك أن تتكلم على هذا النحو؟ قال المتعلم. ما هذا الدين الذي تهذر حولـه؟ أنت لا تدين لي بشيء. بل أنا مسرور غاية السرور بنجاحك. اجلس، أيها الصديق القديم، ودعني أسمع كيف حدث هذا كله وما الذي رأيته في منزل جارنا المقابل، هناك في قلب البلدان الحارة.":‏
"حسن، سأقول لك." قال الظل وهو يجلس. "لكن في هذه الحالة، عدني أنك لن تخبر أحداً، إن رأيتني في أي مكان هنا في المدينة، أنني كنت ظلك. أنا أفكر بأن أتزوج. فلدي من السعة ما يكفي لأن أعيل عائلة".‏
"لا تقلق، قال المتعلم "فلن أخبر أحداً من أنت حقاً. وأعاهدك على ذلك أجل أعدك والحر يفي بوعده".‏
"وهكذا الظل." قال الظل، معبراً بالطريقة الوحيدة الممكنة.‏
لقد كان شيئاً مدهشاً، حين تفكر كم كان الظل يشبه الكائن البشري. كانت ملابسه كلها سوداء مصنوعة من أفخر الأقمشة، وكان حذاؤه من الجلد المتين وقبعته تنثني إلى الأعلى بطريقة التاج والحافة ـ هذا عدا عن الأختام. السلسلة الذهبية، والخواتم الماسية التي سبق وذكرناها، أجل، لم يكن ثمة شك فيه، فالظل كان غاية في الأناقة، وذلك ما جعله رجلاً كاملاً.‏
"حسن، الآن ستسمع القصة الكاملة. قال الظل، داقاً بحذائه الجلدي المتين على كم الظل الجديد للرجل المتعلم الذي كان يستلقي ككلب مدلل عند قدميه. ولعله فعل ذلك بدافع الكبرياء، أو لأنه كان يأمل أن يجعله يلتصق بقدميه. لقد كان الظل يستلقي هناك ساكناً تماماً كارهاً أن يفتقد أي شيء، وقبل كل شيء كان يرغب في أن يكتشف كيف يمكن للظل أن ينفصل عن صاحبه ويكسب الحق في أن يكون سيد نفسه:‏
"من تحسب أنني وجدت هناك في المنزل المقابل"؟ قال الظل "رائعة الروائع ربة الشعر‍! لقد مكثت هناك ثلاثة أسابيع، وكان ذلك يعني وكأنني عشت ثلاثة آلاف سنة وأنا أقرأ كل ما تخيله الإنسان ودوّنه. صدقني، هكذا كان الأمر. لقد رأيت كل شيء وعرفت كل شيء".‏
"ربة الشعر" هتف المتعلم "أجل... أجل في المدن الكبيرة، هي دائماً تحيا مثل ناسك، ربة الشعر هذه! أجل، لقد لمحتها للحظة عابرة، لكن النعاس كان ملء عيني. هناك، على الشرفة كانت تنتصب متلألئة تلألؤ أنوار الشمال. تابع يا صديقي الطيب تابع كنت على الشرفة، ولجتَ الباب، ثم..؟".‏
"وجدت نفسي في حجرة الانتظار" قال الظل "فالغرفة التي كنت تتطلع إليها دائماً كانت حجرة انتظار ولم يكن فيها مصباح أو شمعة، بل فقط نوع من‏
نور الشفق.‏
كان بإمكانك أن ترى صفاً طويلاً من غرف مختلفة الأحجام، ساطعة الإنارة إلى درجة تبهر النظر لو أنني مضيت مباشرة إلى مخدع الشعر. لكنني كنت حذراً.. تريثت قليلاً كما ينبغي للمرء أن يفعل."‏
"أجل، أنت بطيء الحركة، لكن ما تراك رأيت بعد ذلك؟" سأل الرجل المتعلم. "رأيت كل شيء، ولسوف تسمع ذلك كله ـ لكن فكر، أنا لست تابعاً لك أبداً ـ أنا مستقل، حسن الاطلاع عدا عن مركزي الجيد وعلاقاتي الممتازة ولسوف أكون أكثر امتناناً لك إن تخاطبني بمزيد من الاحترام".‏
"أوه! أرجو المعذرة! أجاب الرجل المتعلم" إنها قوة العادة فقط، تلك التي‏
لا أستطيع التخلص منها. أنت على حق. كل الحق؛ يا سيدي ولسوف آخذ هذا في اعتباري. لكن، الآن، من فضلك.. حدثني عن كل ما رأيت."‏
"أجل، كل ما رأيت." قال الظل "لأنني رأيت كل شيء وعرفت كل شيء."‏
"كيف كانت الغرف الداخلية؟ ماذا تشبه؟" سأل الرجل المتعلم" هل كنت وكأنك في غابات خضراء؟ أم في ما يشبه كنيسة مقدسة؟ والصالات هل كانت أشبه بسماء تنيرها النجوم والمرء يقف على ذروة جبل؟‏
"كل شيء كان هناك" قال الظل "لكنني لم أستطع المضي إلى الداخل. بل مكثت في ضوء شفق تلك الغرفة الأمامية، وكان مكاناً مناسباً خصيصاً لي، ذلك أنني رأيت كل شيء وعرفت كل شيء، لقد كنت في حجرة الانتظار لبلاط ربة الشعر".‏
نعم. لكن ماذا رأيت يا سيدي؟ هل كانت الآلهة القديمة تعبر بخطاها الواسعة تلك الصالات الكبيرة؟ هل كان أبطال لعصور القديمة يخوضون‏
المعارك هناك؟‏
هل كان الأطفال الأحباء يلعبون ثم قصوا عليك أحلامهم؟"‏
" أكرر، قد كنت هناك وعليك أن تفهم أنني رأيت كل شيء يُرى هناك.‏
لو أنك عبرت لما كنت ستصير رجلاً.. لكنني أنا صرت، كذلك تعلمت أن أعرف طبيعتي في الصميم، مثلما تلقيتها عند ولادتي، قرابتي من ربة الشعر، لا.. حينما كنت معك لم أفكر بها لحظة واحدة لكن كما تتذكر عند كل شروق الشمس وغروبها، كنت دائماً أغدو أكبر وأكبر بل في ضوء القمر كنت أنتصب دائماً وأنا أكثر وضوحاً منك.‏
في تلك الأيام لم أكن أفهم طبيعتي الحقيقية، لكن هناك في حجرة الانتظار، انبثقت فجأة أمامي ـ لقد كنت رجلاً.. وحين ابتعدت عنك، تغيرت، نضجت، لكنك في ذلك الحين كنت قد تركت البلد.. وكرجل، خجلت من أن أتجول كما كنت أفعل. لقد كنت بحاجة لحذاء، لملابس، لكل ذلك المظهر البشري الذي يتميز به الإنسان. لقد اتخذت لنفسي ملجأ ـ وأنا أصدقك القول لأنك لن تسجل ذلك في كتاب مختفياً تحت تنورة امرأة تبيع الكعك دون أن تلحظ المرأة ما كانت تخفي. حين حل الظلام فقط غامرت بالخروج، جريت في الشوارع هنا وهناك في ضوء القمر، مددت نفسي على الجدار ـ وهو أمر يدغدغ ظهرك دغدغة ممتعة. إلى الأعلى والأسفل جريت، مبصبصاً عبر النوافذ العالية مختلساً النظر إلى غرف الطوابق الأرضية والغرف الواقعة تحت السقوف.‏
اختلست النظر حيث لا يستطيع أحد آخر أن يفعل ورأيت ما لم يره أحد ـ‏
ولن يراه. والخلاصة.. أنه عالم وضيع واطئ، هذا العالم الذي نعيش فيه. أبداً ما كنت لأصير رجلاً، لو أن ذلك لا يعتبر عموماً أنه يستحق العناء لقد رأيت أغرب الأشياء تحدث بين النساء، الرجال، بين الآباء وأولادهم الأحباء. رأيت "أضاف الظل" ما لا يفترض بأحد أن يعرفه، لكن ما يموت الكل من أجل أن يعرفوه ـمشكلة في المنزل المجاور.. لو كان لدي جريدة إذن لغدا لها الكثير من القراء! لكنني تعودت أن أكتب مباشرة للشخص، صاحب العلاقة. وان يدب الذعر حيثما أذهب. كانوا يرتعبون مني ـ و.. أوه! كانوا يولعون بي. أساتذة الجامعة نصبوني أستاذاً، الخياطون قدموا لي الملابس الجديدة، فصرت في أحسن هندام. المسؤول عن سك النقود أعطاني المال والنساء بتن يتغزلن بي وبذلك صرت كما أنا الآن. حسن. الآن أستودعك الله. هذه بطاقتي. إنني أعيش في الجانب المشمس من الشارع، وأنا دائماً في المنزل وقت المطر." قال الظل ذلك ثم غادر.‏
"كم هو غريب!!" قال الرجل المتعلم.‏
بعد حين من الزمن، عاد الظل فظهر.‏
"كيف الأمور؟" سأل الظل فتنهد المتعلم قائلاً أوه!! حسناً!!‏
إنني أكتب عن الحق والخير والجمال، لكن ما من أحد يبالي قيد شعرة بذلك كله، مما يجعلني أشعر باليأس، لأنها تعني كثيراً لي."‏
"ذلك لا يزعجني.." قال الظل "لقد بدأت أسمن ـ وهو تماماً ما ينبغي على المرء أن يحاولـه. أنا أخشى أنك لا تفهم العالم، وأنك ستمرض. يجب أن تسافر. إنني مسافر هذا الصيف فهلا جئت معي. أنا أحب كثيراً أن يكون معي رفيق سفر. تعال معي كظلي! سأكون في غاية السرور أن تصحبني، ولسوف أدفع نفقاتك."‏
"لا، هذا كثير بالتأكيد" قال المتعلم.‏
"الأمر يتوقف على الزاوية التي تنظر منها" قال الظل "فالسفر يجعل عالمك كله سعداً وهناءة وإن كنت ظلي ستحصل على كل شيء في رحلتك دون أن تدفع شيئاً."‏
لا، بلغ السيل الزبى!" قال الرجل المتعلم.‏
"حسن، هذا ما توصلنا إليه اليوم وليس هناك من خط رجعة" قال الظل ثم مضى.‏
ساءت أمور الرجل المتعلم، فقد هده الهم والغم، بل أن أفكاره حول الحق والخير والجمال لم تجذب الناس إلا بقدر ما تجذب الورود البقرة.‏
فانتهى به الأمر لأن يسقط صريع المرض.‏
"انظر إلى نفسك، أنت لست أكثر من ظل" صار الناس يقولون لـه، مما جعله يرتعش دافعاً به إلى التفكير أكثر فأكثر.‏
"عليك أن تذهب وتأخذ المياه المعدنية في مكان ما!" قال الظل الذي جاء يعوده ذات يوم. "ذلك هو الشيء الوحيد. ستأتي معي كرمى للأيام القديمة. سأتحمل عنك النفقات، فيما يمكنك أنت أن تدوّن أشعاري وتقوم بنوع من التسلية لي في رحلتي. أريد أن أذهب إلى منتجع، لحيتي لم تنمُ كما ينبغي ـ وتلك علّة مزمنة أيضاً ـ فالمرء لا يُستحسَن بغير لحية. الآن، كن عاقلاً وقل إنك ستأتي. وبالطبع، سنسافر كصديقين".‏
وهكذا سافرا! لكن الظل سيد والسيد ظل وهما دائماً معاً، في العربة، على ظهور الخيل، على الأقدام، هما معاً جنباً إلى جنب، أو الواحد في أثر الآخر طبقاً لموقع الشمس، فالظل كان يعلم دائماً كيف يتخذ مكان السيد، فيما كان الرجل المتعلّم لا يعطي الأمر أي اهتمام. لقد كان غاية في الطيبة، نبيلاً وودوداً. ذات يوم، قال للظل: "بما أننا الآن نسافر معاً كندين، وبما أننا ترعرعنا منذ الطفولة معاً، ألا ينبغي أن نشرب نخب الصداقة؟ ذلك سيكون أكثر وداً وأحسن أنساً."‏
"اسمح لي أن أقول لك" قال الظل الذي بات هو السيد الحقيقي "أنت تبدو بالغ الصراحة، وأنا على يقين أنك لا تقصد شراً، أنا أيضاً لا أقصد شراً ولسوف أكون صريحاً مثلك. إنك تعلم، كرجل متعلّم، كم هي طبيعة الإنسان غريبة عجيبة. بعض الناس لا يمكنهم أن يتحملوا ملامسة ورقة رمادية. ذلك يقلب مزاجهم. آخرون تقشعر أبدانهم إن تحك مسماراً بلوح من زجاج. وهذا تماماً ما أحس به حين تحدثني بنبرة الند والألفة. إنني أشعر وكأنني ارتددت إلى مكانتي الوضيعة الأولى بالنسبة إليك. هي ليست كبرياء طبعاً، لكن هذا فقط ما أحس به. لهذا السبب لا أستطيع أن أسمح لك برفع الكلفة معي، إلا أنني أرغب تماماً في أن أتساهل معك قليلاً علّنا نلتقي، أنا وأنت، في منتصف الطريق بالنسبة إلى رفع الكلفة.‏
لكن، منذ تلك اللحظة بدأ الظل يعامل سيده السابق على أنه الأدنى مكانة."إنه نوع من الانحدار حقاً"، فكّر الرجل المتعلم "أن تضطر لمناداته "سيدي" فيما يحق لـه أن يناديني ما يشاء". مع ذلك كان عليه أن يتكيف مع الأمر.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abn-ft7.ibda3.org
admin
Admin
Admin


ذكر عدد الرسائل : 437
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

بطاقة الشخصية
7amodeddd: 22

مُساهمةموضوع: رد: رواية الظل(هانز كريستيان أندرسن)   الأحد أكتوبر 19 2008, 13:47

العاب براتز , العاب مشاهير , العاب طبخ , العاب باربي , العاب ماكولات طعام , العاب تلبيس بناتالعاب براتز , العاب مشاهير , العاب طبخ , العاب باربي , العاب ماكولات طعام , العاب تلبيس بناتالعاب براتز , العاب مشاهير , العاب طبخ , العاب باربي , العاب ماكولات طعام , العاب تلبيس بناتالعاب براتز , العاب مشاهير , العاب طبخ , العاب باربي , العاب ماكولات طعام , العاب تلبيس بناتالعاب براتز , العاب مشاهير , العاب طبخ , العاب باربي , العاب ماكولات طعام , العاب تلبيس بنات

_________________
منوعات
ناصر عبدربه
اناشيد
صور
فوتوشوب
فيديو
اناشيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abn-ft7.ibda3.org
 
رواية الظل(هانز كريستيان أندرسن)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابن فتح :: القصص والروايات :: قسم الكتب و الروايات العالمية-
انتقل الى: